إنتشار التطرف الديني

الأوضاع في سورية واستمرارها لفترة طويلة دفعت بالكثيرين إلى التطرف الديني وسمحت لبعض المجموعات المتطرفة بأن تدخل سورية وتستدرج أبناءها إليها. السوريين غير معتادين على التطرف الديني ولا يتقبلوه عموما وهم واعيين أن جو من الإنفتاح الديني النسبي هو الذي ساهم في استقرار سورية لفترة طويلة رغم وجود أديان وطوائف متعددة فيها منذ زمن سحيق. المواطن السوري عموما ينفر من التطرف الديني ويخشى أن يقع في أبناءه وأن يغير في بنية المجتمع السوري