الحالة الطائفية ..هل هي حقيقية أم طارئة وزراعة حديثة ويمكن اقتلاعها..؟؟

تحويل النزاع من قبل المعارضة الى مواجهة طائفية كان عملا خطرا واستعمل كأداة من أدوات الصراع. وبالرغم من أن المعارضة تنفي التحريض الطائفي فانها للاسف غضت النظر عنه لأنه ظهر كورقة رابحة في معركتها وذات تأثير نوعي وثقيل. ويتساءل السوريون الآن ان كانت المشاعر الطائفية والاستقطاب المذهبي التي اجتاحت الأرياف وتنشقتها بعض الاحياء في المدن مؤقتة أم تؤسس لمستقبل طائفي وحكومات (طائف). هذا الهاجس قد يكون أكبر لدى الأقليات السورية بسبب سيطرة التوجهات الاسلامية الاقصائية على الجسم العسكري للمعارضة التي ذكّرت الجميع بأصولهم الطائفية فتراجعت الحالة المدنية للمجتمع لصالح المشاعر الناهضة من غبار الزمن.